أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم, أنت لم تقم بتسجيل الدخول بعد! يشرفنا أن تقوم بالدخول أو التسجيل إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى

الجنس الجزء الاول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

1حوار الجنس الجزء الاول في الثلاثاء مايو 06, 2008 6:35 am

remon_elking

avatar
عضو برونزى
عضو برونزى

صباح الخير يا احلى منتدى فى الدنيا انهردة جيبلكم حصريا دراسه عن الجنس مكونه من سبع اجزاء هنزلهم كلهم انشاء الله وانهردة معاكم الجزء الاول





تمهيد
ان كتابة موضوع عن الجنس فى مفهوم المسيحى مخاطره غير سهله يل ان كتابة دراسة مسيحية عن الاخلاق الجنسيه مخاطرة اكبر فلقد مضى زمن طويل كان كل ما يبدا المحاولة يهرب منها ولا يكمل الطريق.
فالحديث عن الجنس يحتاج لاسلوب معين حتى لايتحول هذا الحديث الى كلام مثير دون داع لذالك كان من الحكمه عند كتابة هذا الموضوع ان تكون الدراسه باقل امكانيات الاثاره لتعاون القارئ على التفكير الناضج الواعى وان كان هذا لا ينافى استخدام العبارات الصريحه اللازمه للدراسه لتكون شامله لجميع الجوانب.
كما ان دراسة الجنس فى مفهومه الدينى موضوع خلاف حتى انه لا يتفق اثنان على اى من حوانبه المختلفة ما هى الجوانب العقليه وما هى الجوانب الانفعاليه ما هو اخلاقى فى السلوك الجنسى وما هو الغير اخلاقى ان الجنس موضوع متعدد الجوانب له اشكال كثيره ونماذج متباينه يتخذ لنفسه اقنعه مختلفه بحسب البيئه والمجتمع ومستوى التحضر والثقافه والكاتب يجد نفسه فى حيره كيف يوفق كل هذه الجوانب فى دراسه واحده وكيف يضمها فى اطار واحد ان كل محاوله للكتابه عن الموضوع تبرز مشكلاته المعقده.
ان دراسة القيم الاخلاقيه فى السلوك الجنسى تؤدى الى معاناه فكريه لمحاولة اكتشاف ما يمكن ان تلقيه كلمة الله من اضواء على ديناميكيات السلوك البشرى ودوافع الانسان العميقه وليس الامر مجرد ان نقول هذا صواب ةهذا خطا فان الانفعالات البشريه منها ما هو واضح الملامح ومنها ما هو غامض منها ما نجد له مواصفات وتعبيرات صريحه من كلمة اللة ومنها لا نجد له فى كلمة اللة العبارات الواضحه.
ان اكبر المشكلات التى تحيط بالمفاهيم الجنسيه سرعة حكم الناس على الواقف وعلى تصرفات الاخرين فكل واحد يقيم من نفسه قاضيا يحكم على سلوكيات الاخرين واعمالهم وسرعان ما نحتقر انسانا لسلوك معين وسرعان ما نحكم عليه لقد كان السيد المسيح حريصا جدا فى حكمه على الزانيه فلقد سالها ان كان اى واحد قد ادانها وكان الذين يريدون ان يرجموها بالحجاره قد خرجوا فاجابت بالنفى فرفض المسيح ادانتها.
ان المجتمع الكنسى يتشدق بسرعة الحكم على الناس وسرعان ما يحيط البعض بالاحتقار وتوجه اليهم التهم ولو ان المسيحى سلك منهج المسيح فى المعامله مع من ندعوهم ساقطين لكان له رائ مخالف ولكن احرص على الحكم وابعد عن النقد والهجوم والسخريه ان اخطر ما يتجه اليه المجتمع الكنسى انه يجلس على كرسى القضاء ويحكم باسم الله وباسم الايمان وباسم الكلمه المقدسه ان لنفس البشريه عميقه جدا ومن اخطر الامور ان تحكم على مظاهر سلوك انسان دون ان ندرك ماوراها.
ان الهدف من هذا الموضوع هو ان تدرس موضوع الجنس وان تبحث فيه فى اطار مفهومنا لكلمة الله علنا نقدر ان نرسم سياسه توضح معالم القيم الخلقيه المسيحيه فى انواع السلوك المختلفه علما بانه لن يجرؤ الانسان ايا كان ان يضع بحثا كهذا ويدعى انه كامل من كل جوانبه فلاشك ان فيه بعض القصور فليس فى المكان تقديم عرض شامل على صفحات محدوده كمان ان من المستحيل تقديم دراسه كامله لموضوع تتنوع فيه اساليب السلوك بتعدد المجتمعات الانسانيه.
ان الدراسه التى تقرائها الان هى وليدة الاف الاسئله التى درست فى اجتماعات عامه او لقاءات للمشوره الشخصيه منها ما جاء بالبريد زمنها ما تم جلسات شخصيه للمشوره الشخصيه وهى محاوله لتقدير المواقف البشريه وخلفيات المفاهيم التى سيطرت عليها فى المجتمع العربى لذالك فان نوعية الدراسه بجانب انها كتابيه وعلميه فهى عمليه ماخوذه من صميم الحياه يل انها واقعيه.
هل يليق بنا التحدث عن الجنس بصراحه؟
ان الهروب من الحديث عن الجنس اسلوب غير علمى وغير ناضج فليس من المناسب ان نهرب من مناقشة موضوع حيوى يمس الحياه الانسانيه اليوميه ويلمس جوانب خطيره فيها لمجدر ان العرف لم يجر على ذلك او لمجرد الخجل من التحدث فى الموضوع ان الجنس دراسه علميه لا يجوز لنا الهروب من واقعها بل ان دراسة العلم ينبغى ان تتحدى الخجل.
ان اسلوب اخفاء النعامه راسها فى الرمل لم يلغى وجود النعامه ان محولة انكار وجود الشمس خرافه لا يقبلها عاقل ان الجنس حقيقه واقعيه ملموسه انه كيان كلى فتى وكل فتاه وليس من العقلانيه ان نهرب من الحقيقه التى نعيشها فى اعماقنا ونتحدث عنها مه انفسنا لعل المشكله الواضحه فى مجتمعناالعربى هى عدم التحدث بصوت عالى عما نقوله فى انفسنا سرا فمتى تحدثنا بصوت مرتفع خف التوتر وهدا الانفعال ومن ثم كان من الممكن لنا ان نصارح انفسنا ونواجه المشكلات ثم نجد الحلول او بدائل الحلول.
ان عنوان هذا الموضوع الجنس سيدقع الكثيرين لقرائته لانهم يريدون ان يعرفوا عن الجنس وان يسبروا غوره وان يفهموا عنه الكثير هذا الى جانب ان الجنس موضوع مشوق والقارئ عن الجنس يحس بالراحه النفسيه وهو يطلع عنه الا ان الكثيرين سيخافون من ان يريه احد وهو يقراء هذا الموضوع الا القارئ العادى لا يمانع ان يقراء عن الجنس لكنه لا يريد ان يعرف اخر انه يقراء هذا الموضوع اما القارئ المثقف الذى يعيش فى مجتمع ناضج هو الذى يقبل ان يقرا دون حرج.
ان سر التشوق الى قراءة كتاب كهذا يرجع الى اسباب عديده منها ان الكتب الموجوده فى العربيه عن الجنس كدراسة علميه صريحه نادره كمان ان لا يوجد كتاب مستفيض عن الجنس يربط لبن الدراسه الروحيه والعلميه لذالك كان كل فرد يلجا الى مصادر عديده للدراسه حيثما وجدها وهو لا يدرك فعلا هلى هى صحيحه ام لا؟
لقد احاطت بالجنس مفاهيم خاطئه وافكار غير علميه وكان لهذه المفاهيم الخاطئه اضرار كبيره فى مجتمعنا الانسانى وقد زاد الطين بله ان البعض اخذوا المفاهيم الخاطئه وصاغوها صياغه دينيه لم تكن لها بالدين علاقه او كان راى الدين مختلف فيها.
هناك حاجه ماسه الى موضوع عن الجنس تقدم فى اطار علمى صحيح اننا نحتاج ان ندرس عن الجنس فى مفهومه المسيحى النابع من تعليم كلمة الله نريد ان ندرسه سليما نقيا من الشوائب.


معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://forum.ava-kyrillos.com/index.php

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة  رسالة [صفحة 1 من اصل 1]

صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى